الإمارات تحتفل اليوم بالذكرى 34 لتوحيد قواتها المسلحة - سوق الامارات التجاري

خيارات سريعة تحميل الصور البحث
قائمة الأعضاء مشاركات اليوم
العودة   سوق الامارات التجاري > الاسواق التجـــــارية > سوق المنوعات
سوق المنوعات قسم يعرض جديد انواع السلع و المنتجات التي ليس لها قسم في المنتدى


الإمارات تحتفل اليوم بالذكرى 34 لتوحيد قواتها المسلحة

سوق المنوعات

الإمارات تحتفل اليوم بالذكرى 34 لتوحيد قواتها المسلحة

الإمارات تحتفل اليوم بالذكرى 34 لتوحيد قواتها المسلحة خليفة: العدوان لا يصنع حقاً والقوة لا تحمي باطلاًآخر تحديث:الخميس ,06/05/2010 1/4 تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة

إضافة رد
 المشاهدة 1239 الردود 0
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-06-2010, 05:32
أم راشد
زائر
Icon100207 الإمارات تحتفل اليوم بالذكرى 34 لتوحيد قواتها المسلحة

2010 , 6 , أمام , للحصول , للحفاظ , لمرحلة , لازم , لتصبح , متفرقة , أبوظبي , لتطوير , مدار , مخاطر , أحدث , أخرى , لدولتنا , لرفع , مرور , مستويات , مسيرة , لعام , معادلة , معاني , معظم , أفضل , مهما , مواجهة , منها , منطقة , موقع , أطلق , مقاييس , مقدمة , لكم , لكافة , أكثر , أكد , المتميزة , المبادرة , المتحدة , المجلس , المجالات , المجيد , الآخرين , المساعدة , المزيد , المشرفة , المشروع , المعاصرة , الأول , الأولى , المواطنين , المناطق , المواقع , المنطقة , الأكثر , الارتقاء , الاستراتيجية , الذي , الذين , الثاني , التي , البشرية , التوتر , الثقة , الحماية , الخليج , الخليجي , الخميس , الدائمة , الجانب , الحديثة , الخير , الحصول , الدفاع , الرابعة , السلام , السمو , الشاملة , السعادة , العمل , العالمية , الغالية , العربية , العصر , الفريق , الإماراتي , النماذج , النجاح , الطيبة , الطريق , القيادة , الكلمة , الكبير , الكبيرة , الكعبي , color , com , تماما , ثلاثة , بمناسبة , بالله , بالتعليم , باسم , تحديث , بين , برعاية , بسبب , بفضل , بإذن , توزيع , توفير , توفر , بقيادة , تقديم , بكافة , تكون , خلال , دليل , خليفة , يمكن , خاصة , دائما , خدمة , ديسمبر , يحفظ , درجات , يصنع , يعيد , دولة , دورات , حضور , يكون , راشد , رئيس , سلوك , زايد , شهر , سنة , عمليات , على , عليهم , عليها , عميق , عليكم , عالم , عبيد , غياب , عدد , عند , عنها , عنوان , فلم , فيها , فرد , فقط , فكره , هذا , وأنا , ولكل , وأكثر , والمحبة , والمعدات , والتصميم , واليمن , والدعم , واليوم , واحدة , وبرامج , وبركاته , وتصميم , وبعد , وتوحيد , وتقدير , ويحافظ , وجهها , وجودها , ورحمة , وزارة , وسيلة , وعلى , وفرت , نفسه , نهيان , نهيان، , ووجه , نقول , وكيل , وكيف , قاعدة , قبل , قيمة , كلمة , كلها , كافة , كانون , كبيرة , كيف

الإمارات تحتفل اليوم بالذكرى 34 لتوحيد قواتها المسلحة خليفة: العدوان لا يصنع حقاً والقوة لا تحمي باطلاًآخر تحديث:الخميس ,06/05/2010
الإمارات تحتفل اليوم بالذكرى لتوحيد 97120.jpg الإمارات تحتفل اليوم بالذكرى لتوحيد prev.jpg
1/4



الإمارات تحتفل اليوم بالذكرى لتوحيد next.jpg

تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم، بالذكرى الرابعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة.وبهذه المناسبة الوطنية، أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أن احتفالنا بالذكرى ليس مجرد احتفاء بالقدرة العسكرية، إنما هو مناسبة نؤكد فيها الالتزام بالحوار أسلوباً، والطرق السلمية وسيلة لمعالجة كل القضايا، والتمسك بالقوانين والمبادئ الدولية قاعدة لحل النزاعات والخلافات بين الدول، من دون أن يمس ذلك حقنا المشروع في الدفاع عن أرضنا .

وأضاف سموه: نشعر بالاعتزاز والفخر للمستوى الذي وصلته قواتنا الباسلة، ونطمئن لتعاظم قدرتها، وتسارع استيعابها للتقنيات الدفاعية المتطورة .

وقال سموه: إن آباءنا المؤسسين صاغوا عقيدة قواتنا المسلحة، على هدي منظومة من القيم أهمها الإيمان والانتماء والولاء والفداء والعزة والإخلاص، مؤكداً سموه أن القوة الحقيقية هي قوة الحق، وأن الصلابة الحقة هي الدفاع عنه، وأن العدوان مهما كبر، والظلم مهما طال لا يصنع حقاً، وأن القوة مهما عظمت وتمادت لا تحمي باطلاً .

ورأى سموه أن تفاعل المؤسسة العسكرية مع الخطط والبرامج التنموية، دليل على تكامل العمل الوطني، من خلال توزيع الأدوار، واستثمار الطاقات .

وتوجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إلى الضباط والجنود، فأوصاهم بالتمسك بالإيمان القوي، والروح المعنوية العالية، والمناقب الحميدة، والإقبال على التدريب، ليظلوا مواكبين لمستجدات العصر .

وقال سموه: تشرفت بمواكبة ملحمة بناء وتوحيد قواتنا المسلحة على مدار 34 عاماً، فرأيت كيف يتحول الحلم إلى حقيقة، وكيف نسير بجيشنا الوطني، إلى المستوى الذي ترتضيه قيادتنا، ويطمئن إليه وطننا، وكيف نطوره إلى جيش عصري .

وأكد سموه أن الانتقال بالقوات المسلحة من وحدات عسكرية متفرقة متواضعة، إلى جيش بعقيدة عسكرية واحدة وعلم واحد، حقق الاستقرار لمصلحة بناء القوات المسلحة .

وأكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن إنجازات تطوير القوات المسلحة، تتويج عملي لجهود مضنية دأب عليها- ولايزال- صاحب السمو رئيس الدولة الذي واكب مراحل بنائها وتنميتها وتحديثها، ووجه ببذل الطاقات لترسيخ دورها في معادلة الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، وتعزيز المكانة المتميزة والفريدة لبلادنا على خارطة عالم اليوم .

وقال سموه إن تحديث القوات المسلحة لا ينطلق من مقاييس أو معايير عسكرية بحتة فحسب، بل باعتبارها ركيزة من ركائز رسوخ مسيرتنا الاتحادية، وهويتنا الوطنية .


ترتكز على سيادة الوطن وعزته وكرامته



خليفة: قواتنا المسلحة أعطت العمل العسكري قيمة إنسانية


أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أن آباءنا المؤسسين صاغوا عقيدة قواتنا المسلحة على هدي منظومة من القيم أهمها الإيمان والانتماء والولاء والفداء والعزة والإخلاص .

وأوضح سموه في كلمة وجهها عبر مجلة “درع الوطن” بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة، أن هذه العقيدة ترتكز في ثوابتها على الانتصار للحق والدفاع عنه ورفض العدوان والتصدي له .

وأضاف سموه أن هذه العقيدة تركز أيضاً على تكريس القانون وإعلاء شأنه واحترام الآخرين وحقوقهم والحرص على سيادة الوطن وعزته وكرامته .

وفيما يلي نص كلمة صاحب السمو رئيس الدولة بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة:

“أبنائي وبناتي قادة وضباط وضباط صف وجنود قواتنا المسلحة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

يسعدنا ونحن نحتفل اليوم بالذكرى الرابعة والثلاثين لتوحيد قواتنا المسلحة الباسلة أن نتوجه لكم بتحية الإعزاز والتقدير مجددين الثقة بصدق الولاء وعمق الانتماء والفخر بما تبذلون من جهد في سبيل الارتقاء بقواتنا المسلحة وتعزيز قدراتها وصقل مهارات أفرادها أداء لواجب الدفاع عن الوطن وصونا لأمنه واستقراره وإنجازاته ومكتسباته والمساهمة في دعم الأمن والسلام .

لقد كان قرار توحيد القوات المسلحة عام 1976 تحت راية واحدة وقيادة موحدة، تعبيراً عن إرادة شعبنا واستجابة لتطلعاته وآماله وتتويجاً لحرص الآباء المؤسسين على ترسيخ الكيان الاتحادي وتثبيت أركانه فجاء القرار نقلة نوعية لمسيرتنا الاتحادية منحها قوة وزكى موقع الدولة في المنطقة كعنصر قوة وأمن وأمان .

إن الإيمان والانتماء والولاء والفداء والعزة والإخلاص هي منظومة قيم صاغ آباؤنا المؤسسون على هديها عقيدة قواتنا المسلحة العسكرية وهي عقيدة ترتكز في ثوابتها على الانتصار للحق والدفاع عنه ورفض العدوان والتصدي له وتكريس القانون وإعلاء شأنه واحترام الآخرين وحقوقهم والحرص على سيادة الوطن وعزته وكرامته، وانطلاقاً من هذه الثوابت جاءت مساهمة قواتنا المسلحة في جهود حفظ السلام الدولية في أكثر من موقع ومكان مقدمة النموذج والقدوة ومجسدة معاني الخير ومعبرة عن روح المبادرة وقوة الالتزام، وقد أثبتت قواتنا المسلحة من خلال تلك المساهمات كفاءة عالية فكانت محل تقدير المجتمع الدولي خاصة وأنها أعطت العمل العسكري قيمة إنسانية فقد وفرت الحماية والأمن إلى جانب تقديم المساعدة والإغاثة في المناطق التي عملت فيها من دون تمييز بسبب دين أو عرق أو جنس .

. .أبنائي الضباط والجنود: إننا ونحن نتابع باستمرار ما يجري في الميدان من تدريبات وتعامل مع أحدث الأسلحة والمعدات وما نبذله من جهد لتعزيز الإمكانيات وتطوير القدرات وصقل المهارات نشعر بالاعتزاز والفخر للمستوى الذي وصلته قواتنا الباسلة، كما نشعر بالاطمئنان إلى تعاظم قدرتها وتسارع استيعابها للتقنيات الدفاعية المتطورة والأساليب اللوجستية الحديثة ومع ثقتنا بأن هذا الجهد سيتواصل ويتعزز، فإننا نأمل أن يكون ثمرة ذلك مزيداً من الإنجازات في ميادين الإعداد والتدريب لتظل قواتنا على مستوى عال من الجاهزية والقدرة وتبقى مواكبة لكل تطور وقادرة على مواجهة التحديات والدفاع عن الوطن وحمايته .

وإيماناً بالدور الذي تلعبه قواتنا المسلحة كأمين على مسيرة التنمية ورافد لها فإننا نرى في تفاعل المؤسسة العسكرية مع الخطط والبرامج التنموية إثراء لمنظومة العمل المدني ومؤسساته المختلفة ودليلاً على تكامل العمل الوطني من خلال توزيع الأدوار واستثمار الطاقات، وإننا ونحن نرجو أن يتواصل هذا التكامل لما فيه خير المواطنين ومصلحة الوطن فإننا على يقين بأن أبناء الإمارات مهما اختلفت مسؤولياتهم ومواقع عطائهم هم حماة لمسيرة الوطن وبناة لأركانه .

. .أبنائي وبناتي في قواتنا المسلحة: لقد علمتنا التجارب أن القوة الحقيقية هي قوة الحق وأن الصلابة الحقة هي في الدفاع عنه وأن العدوان مهما كبر والظلم مهما طال لا يصنعان حقاً وأن القوة مهما عظمت ومهما تمادت لا تحمي باطلا وبوحي هذه المعاني نقول إن احتفالنا السنوي بذكرى توحيد القوات المسلحة ليس مجرد احتفاء بالقدرة العسكرية، إنما هي مناسبة نؤكد فيها الالتزام بالحوار أسلوباً والطرق السلمية وسيلة لمعالجة كل القضايا والتمسك بالقوانين والمبادئ الدولية قاعدة لحل النزاعات والخلافات بين الدول دون أن يمس ذلك حقنا المشروع في الدفاع عن أرضنا وبناء قوة تقطع الطريق على من يحاول التعدي على حقوقنا أو الاعتداء على سيادتنا أو الإضرار بأمن وطننا ومواطنينا .

وختاماً نتقدم بالتهنئة لإخواننا أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى مؤسسات الدولة كافة وإلى كل فرد من شعبنا الوفي ونبارك لكم مرة أخرى في يوم توحيد القوات المسلحة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته” .


آباؤنا المؤسسون تدرجوا بعملية التوحيد وصولاً إلى الاندماج



محمد بن راشد يجدد ولاء القوات المسلحة لرئيس الدولة والعطاء للوطن


توجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باسم منتسبي القوات المسلحة وكافة المؤسسات الأمنية بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة مجددين الولاء والوفاء لسموه والعطاء للوطن الغالي .

وفي ما يلي نص كلمة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي التي وجهها عبر مجلة “درع الوطن”:

“أخواني وأبنائي ضباط وجنود قواتنا المسلحة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أحييكم وأسلم عليكم فردا فردا في هذا اللقاء السنوي المتجدد الذي نحتفل فيه بواحد من أعز أيامنا وأهم إنجازاتنا وأقوى ركائز مسيرة المجد التي انطلقت في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول سنة 1971 بقيادة الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وتواصلت بقيادة رئيس دولتنا أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله .

واليوم وأنا أستعيد في خاطري مسيرة قواتنا المسلحة منذ انطلاقها بقرار التوحيد في 6 مايو/ أيار .1976 . أتذكر بالفخر والاعتزاز آباءنا المؤسسين ويلهج لساني بالثناء عليهم والدعاء لهم فلم يكن بنيان دولتنا الاتحادية ليكتمل من دون سياسة دفاعية واحدة يتولاها جيش وطني واحد ولم يكن تحقيق ذلك سهلا، ففي كل النماذج الوحدوية المعاصرة كان الأصعب دائما توحيد جيوش عدة في جيش واحد وفي معظم تلك النماذج كانت أكلاف التوحيد باهظة لكن آباءنا المؤسسين تغلبوا بحكمتهم على هذه الصعوبة وتدرجوا بعملية التوحيد وصولا إلى الاندماج في الجيش الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وبنائه ليكون ركن دولتنا المكين وساعدها القوي الذي يحميها ويحافظ على سيادتها واستقلالها ويصون مكتسباتها ويرد عنها الكيد والأذى ويردع الطامعين والمغامرين ويفرد على ربوع وطننا مظلة الأمن والاستقرار التي هي شرط لازم للعيش بكرامة وأمن وسلام وشرط لتحقيق التنمية والتقدم للوطن والحياة الرغيدة والسعيدة لكافة المواطنين .

من هنا أيها الضباط والجنود والمواطنون جميعاً يظل حضور السادس من مايو 1976 ساطعاً في حياتنا ومستقراً في تاريخنا ووعينا وذاكرتنا الوطنية وتستقر معه ملحمة بناء قواتنا المسلحة والانتقال بها من وحدات عسكرية متفرقة متواضعة وبدائية التسليح إلى جيش وطني بعقيدة عسكرية واحدة وقيادة واحدة وعلم واحد وكان من حسن حظي أنني تشرفت بمواكبة هذه الملحمة على مدار السنوات الأربع والثلاثين الماضية فرأيت كيف يتحول الحلم إلى حقيقة وكيف تنمو البذار لتصبح أشجاراً باسقة موفورة العطاء والثمار وكيف يتحقق النجاح الباهر في وضع قرار التوحيد موضع التنفيذ وكيف نسير بجيشنا الوطني إلى المستوى الذي ترتضيه قيادتنا ويطمئن إليه وطننا وكيف نطوره إلى جيش عصري في بنيته وأطره وأنظمة تسليحه وبرامج تكوين كوادره الوطنية بالتعليم والتأهيل والتدريب وتحملها المسؤولية في كافة الأفرع والرتب وكل مستويات القيادة والتخطيط والتنفيذ وإدارة واستخدام أحدث الأنظمة والأسلحة والتقنيات والعلوم العسكرية .

أيها الضباط والجنود: أغبطكم لانتمائكم إلى سلك الجندية في مؤسسة الشرف والرجولة والفروسية وأعتز بولائكم لقيادتكم وإخلاصكم لوطنكم وبروح التضحية والإيثار والعطاء التي تملأ جوارحكم، أوصيكم بالتمسك بما عهدته فيكم من إيمان قوي وروح معنوية عالية ومناقب حميدة وإقبال على التدريب وحرص على تطوير القدرات وتحديث المعارف لتظلوا مواكبين لمستجدات عصرنا في كافة المجالات .

وفي هذا اليوم العزيز، أتوجه باسمكم جميعا وباسم زملائكم في كافة مؤسساتنا الأمنية بالتهنئة إلى القائد الأعلى للقوات المسلحة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مجددين عهد الولاء والوفاء لسموه والعطاء لوطننا الغالي ومقدرين لسموه اهتمامه الكبير ورعايته الدائمة لقواتنا المسلحة وحرصه على توفير احتياجاتها لتظل في عداد الجيوش الأكثر كفاءة وتقدما في المنطقة والعالم .

والتهنئة بهذه المناسبة موصولة لأخواني أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى أخي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي نذر نفسه لقواتنا المسلحة يتابع شؤونها ويسهر على تطويرها وجهوزيتها لتظل درع الوطن الصلبة وسياجه المنيع .

وختاماً أهنئ كافة أبناء وبنات وطني بهذه المناسبة الغالية وأدعوهم للتمعن في معانيها ودلالاتها وفي النموذج الذي تقدمه مسيرة توحيد وبناء قواتنا المسلحة فهو نموذج “الإنجاز الوطني التام” والذي نريده في كل المجالات وكل المواقع وعلى كافة المستويات، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته” .


سلطان بن زايد: يوم مشهود في المسيرة الاتحادية


وجّه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، كلمة بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة، في ما يلي نصها:

“إننا إذ نحتفل اليوم “السادس من مايو/ أيار” بالذكرى الرابعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة في بلادنا الغالية، فإننا نحتفل بذكرى مجيدة عزيزة على قلوبنا جميعاً، ففي مثل هذا اليوم قبل أكثر من ثلاثة عقود وبالتحديد عام 1976 صدر القرار التاريخي بتوحيد القوات المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة لدعم دولة الاتحاد وتوطيد أركانها، فكانت بداية لمرحلة جديدة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وقواتها المسلحة ويوماً مشهوداً في مسيرتها الاتحادية .

ويشكل يوم السادس من مايو نقلة نوعية كبيرة بكل ما للكلمة من معنى بالنسبة إلى مستقبل دولتنا، حيث ترجم قرار توحيد القوات المسلحة عمق التلاحم وتوافق الإرادة السياسية بين القادة الآباء المؤسسين في أن تكون لدولة الإمارات قوات مسلحة موحدة وقوية تذود عن حياض الوطن وتحافظ على مكتسباته .

وفي هذه الذكرى نقف بكل إجلال وتقدير أمام مؤسسي هذه الوحدة وواضعي لبناتها الأولى وعلى رأسهم المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، الذي بفضل فكره ورؤيته وبعد نظره وحسن تقديره أمكن لدولة الإمارات تكوين قوات مسلحة أصبحت تعد في مصاف جيوش الدول المتقدمة، إلى جانب مشاركاتها المشرفة في دعم الاستقرار والأمن الدوليين .

إن مسيرة الآباء مستمرة اليوم وبجدارة كبيرة برعاية وجهود أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، ونائبه وولي عهده اللذين حملا المشعل ليواصلا مسيرة العطاء والبناء بعزيمة لا تكل وإصرار مستمر على بلوغ الأهداف السامية والمتمثلة في تطوير قواتنا المسلحة والارتقاء بها إلى المستوى المنشود بما يحفظ للوطن أمنه واستقراره .

ويسرني بهذه المناسبة الغالية أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى الأخ الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى ضباط وأفراد القوات المسلحة والشعب الإماراتي الكريم، كما نجدد العهد والولاء للقيادة الواعية الحكيمة أن نعمل من أجل الوطن ورفعته واستشراف آفاق المستقبل المشرق بإذن الله، وبذل كل نفيس في سبيل إعلاء رايته خفاقة .

وكل عام وقواتنا المسلحة بخير وكل عام ودولة الإمارات وقيادتها وشعبها في أمان واستقرار وازدهار .


محمد بن زايد: ركيزة أساسية لمسيرتنا الاتحادية


أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عميق امتنانه وتقديره للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتبنيه وإخوانه بكل عزم وتصميم بناء القوات المسلحة الوطنية لتكون درعاً حامية وسياجاً منيعاً يحفظ للوطن سيادته وأمنه استقراره ويدافع عن إنجازاته ومكتسباته ومستقبل أجياله .

وفي ما يلي نص كلمة سموه لمجلة “درع الوطن”:

“أيها الأخوة والأخوات الأعزاء من ضباط وضباط صف وجنودنا الأعزاء في قواتنا المسلحة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

تغمرنا اليوم غاية السعادة والسرور بأن نحتفل جميعا بيوم من أمجد أيامنا الوطنية وأن نستعيد معا بكل فخر واعتزاز وإكبار ذكرى مرور أربعة وثلاثين عاما على توحيد قواتنا المسلحة تحت علم واحد وشعار واحد وقيادة واحدة .

إنها مناسبة يتملكنا فيها جميعا شعور عميق بالامتنان والتقدير للقائد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي انطلق في ذلك اليوم المجيد بكل العزم والتصميم وبمؤازرة إخوانه القادة المؤسسين لبناء قواتنا المسلحة الوطنية لتكون درعا حامية وسياجا منيعا يحفظ للوطن سيادته وأمنه واستقراره ويدافع عن إنجازاته ومكتسباته ومستقبل أجياله .

الاخوة والأخوات منتسبي قواتنا المسلحة إن قرار توحيد القوات المسلحة كان إيذانا بمرحلة جديدة في مسيرة جيش دولة الإمارات العربية المتحدة حيث أطلق ذلك القرار التاريخي الطاقات لعملية تطوير وتحديث شاملة مبنية على أسس علمية بهدف تعزيز قدرات قواتنا وتمكينها من استيعاب أعقد الأسلحة والمعدات واكتساب أفضل المهارات العملية والميدانية والتنظيمية التي تتفق والمفاهيم العسكرية الحديثة .

إن ما نراه اليوم من استيعاب كامل للنظم الدفاعية المتقدمة في عالمنا المعاصر وحجم التجهيزات وتقنيتها الحديثة والكفاءة القتالية لمنتسبي قواتنا المسلحة، يمثل قفزة نوعية كبيرة وقدرة متميزة في العلم العسكري الحديث وهنا ينبغي أن تكون هذه الإنجازات دافعاً قوياً ومحفزاً إلى مزيد من العمل والمثابرة ومضاعفة الجهود من أجل الارتقاء أكثر وأكثر بالجاهزية والكفاءة العسكرية والقتالية بما يواكب أفضل التطورات العسكرية مع الحرص على ديمومة اليقظة والقدرة على التفاعل الخلاق مع كافة المتغيرات والمستجدات الإقليمية والدولية .

إننا نؤكد أن هذه التطورات والإنجازات الكبيرة لم تكن وليدة الصدفة أو الظرف الطارئ ولكنها تتويج عملي لجهود مضنية دأب عليها ولا يزال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، الذي واكب مراحل بناء قواتنا المسلحة وتابع لحظة بلحظة وبكل دقة مراحل تنمية هذه القوات وتحديثها، ووجه وبذل الطاقات والإمكانات كلها لترسيخ دور قواتنا المسلحة في معادلة الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط وتعزيز المكانة المتميزة والفريدة لبلادنا على خريطة عالم اليوم .

الاخوة والأخوات منتسبي قواتنا المسلحة الأعزاء إن رؤيتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة لعملية تحديث قواتنا المسلحة لا تنطلق من مقاييس أو معايير عسكرية بحتة فحسب بل باعتبارها ركيزة أساسية من ركائز رسوخ مسيرتنا الاتحادية وهويتنا الوطنية ورافداً من روافد التنمية البشرية .

إن الخطط الطموحة للارتقاء بأداء قواتنا المسلحة تنطلق من استراتيجية متكاملة الأركان والأبعاد وتقوم على حتمية التلازم بين بناء القوة العسكرية ودعم مجالات التنمية وتوسيعها باعتبار أنهما يمثلان الضمانة الحقيقية لتوازن مسيرة النهضة الشاملة وتحقيق التنمية المستدامة والرخاء والازدهار والأمن والاستقرار .

إن هذه الاستراتيجية تتفاعل عضويا وترتبط محورياً بأمن الأشقاء في دول “مجلس التعاون” والأمة العربية وبالأمن والسلم الدوليين بمفهومهما الشامل .

الإخوة والأخوات منتسبي قواتنا المسلحة، إن الوصول بقواتنا المسلحة إلى مصاف الجيوش المتقدمة يعد هدفاً استراتيجياً راسخاً في الضمير العسكري للقيادة العليا ولكل منتسبي قواتنا المسلحة ومن هنا فإننا ماضون في جهودنا لتحقيق هذا الهدف عبر السعي الدؤوب لقواتنا المسلحة إلى مزيد من تطوير البنى الهيكلية والإدارية والتنظيمية والتقنية والتكنولوجية وتوفير الآليات والوسائل التي تمكن قواتنا المسلحة من أداء الدور المتميز على صعيد منطقتنا ومحيطنا العربي ومواصلة إسهامها الفاعل في خدمة قضايا الأمن والسلام العالميين .

إننا بهذه المناسبة نقدر ونثمن جهودكم المخلصة وعطاءكم المتواصل على طريق الارتقاء بقواتنا المسلحة كما نجدد اعتزازنا بكم وثقتنا بعمق انتمائكم لقيادتكم ووطنكم المفدى وندعوكم جميعاً إلى مواصلة اكتساب مزيد من الخبرات واستيعاب أحدث التكنولوجيات لأن التفوق الحقيقي للجيوش لا يكمن في الحصول على أحدث الأسلحة والمعدات فقط بل في القدرة على استيعابها والإبداع في استخدامها .

الاخوة والأخوات من الضباط وضباط الصف والجنود الأعزاء، لقد كان الدور المتميز الذي لعبته قواتنا المسلحة في إطار عمليات حفظ السلام الدولية في عدد من مناطق التوتر في العالم بمنزلة تقدير عالمي للمستوى الذي وصلت إليه قواتنا المسلحة وللسياسة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة القائمة على احترام الشرعية الدولية وبناء علاقات إقليمية ودولية متكافئة بعيدة عن كل ما من شأنه إثارة النزاعات والحروب والتمسك بالقوانين والمبادئ الدولية في حل ما هو قائم منها .

إن دولة الإمارات العربية المتحدة ستظل في مقدمة الدول التي تبني جسور السلام والمحبة والوئام مع مختلف شعوب العالم وفي ما بينها وستظل دائماً وفية لمبادئها التي تحترم حقوق الجوار وتنبذ العنف والإرهاب والعدوان وهي تؤمن على الدوام بأن الأمن في عصر العولمة لا يمكن أن تحققه دولة بمفردها بمعزل عن بقية دول العالم بل إنه يتطلب تعاوناً وتنسيقاً وعملاً جماعياً تشارك فيه الأمم والشعوب كافة .

الإخوة والأخوات منتسبي ومنتسبات قواتنا المسلحة إننا ونحن نستذكر هذه المناسبة الغالية نتضرع إلى المولى عز وجل أن يتغمد المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بواسع رحمته ورضوانه وأن يسكنه فسيح جنانه جزاء ما قدم وأعطى لوطنه وأمته وللبشرية جمعاء .

كما يشرفني في هذه المناسبة الطيبة أن أرفع باسمكم جميعا أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حفظهم الله .

وبهذه المناسبة أيضاً فإنني أتوجه بتحية الإعزاز والتقدير إلى إخواني وأبنائي وبناتي منتسبي قواتنا المسلحة، ضباطا كانوا أو ضباط صف أو جنودا الذين يؤكدون على الدوام أنهم القدوة في التضحية من أجل الوطن وأنهم المثال في الإيمان بالله والولاء للوطن والقائد والوعي برسالة القوات المسلحة ودورها وأنهم مواكبون وواعون ومدركون تماما طبيعة المرحلة ومتطلباتها وأنهم قادرون على التصدي لكل ما تطرحه من مخاطر أو تحديات .

وفقنا الله جميعاً إلى ما فيه خير شعبنا وتقدمه ورخائه وعزة وطننا وأمتنا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته” .


وكيل وزارة الدفاع: أقصى درجات الكفاءة والجاهزية


وجّه الفريق الركن عبيد محمد الكعبي وكيل وزارة الدفاع، كلمة عبر مجلة “درع الوطن” بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة .

وفي ما يلي نص الكلمة:

“انطلاقاً من السعي الجاد والمستمر لدعم الكيان الاتحادي وتوطيد أركانه وتعزيز أمنه واستقراره وتحقيقاً للاندماج الكامل لمؤسساته، قررت القيادة العليا في اليوم السادس من شهر مايو/ أيار لعام 1976 توحيد القوات المسلحة تحت قيادة مركزية واحدة، وكان هذا القرار بمثابة انطلاقة حقيقية لتطوير استراتيجياتنا العسكرية لتشمل مختلف المجالات وكافة الأصعدة بدءا من تطوير وتأهيل القوى البشرية ومنظومات التسليح والتنظيم والتدريب والإدارة وإلى الانفتاح على منظومات التسليح العالمية بكل ما تملكه من تطور تقني للحصول على أحدث الأنظمة القتالية وفق تخطيط علمي مدروس يتوافق مع متطلبات الواجبات والعمليات المستقبلية المحتملة فعمدت إلى إعداد الكوادر المواطنة التي تتوافر لها القدرة على مواكبة العصر والتعامل الإيجابي مع نظم الحرب الحديثة وتكنولوجيا السلاح المتقدم وتهيئة الظروف الملائمة للتدريب عليها داخلياً وخارجياً من خلال دورات مستمرة ومناورات وتمارين عسكرية مشتركة لضمان استيعابها من قبل عناصر القوات المسلحة مع الاستمرار في تزويد المقاتل بالمعرفة والمهارات التي تؤهله دائما للتعامل مع أحدث التقنيات الدفاعية والمواقف المختلفة .

وكان من نتاج هذا الجهد والدعم اللامحدود من قيادتنا العليا أن واكبت قواتنا المسلحة بكل مؤسساتها وكوادرها حركة التقدم العالمي، وأصبحت بحق قوات حديثة تتمتع بأقصى درجات اليقظة والقدرة والكفاءة والجاهزية للذود عن حياض الوطن وأمنه ورخائه واستقراره وتسهم مع شقيقاتها في دول مجلس التعاون الخليجي في توفير الأمن والأمان للمنطقة، وقد أثبتت وجودها الفاعل خارج حدود الوطن من خلال وقفاتها المشرفة في أكثر من موقع ومساهماتها الفعالة في نطاق عمليات الأمم المتحدة وسيسجل التاريخ لقواتنا المسلحة أنها ظلت دائما سباقة في محيطها الإقليمي سندا لكل شقيق وعونا لكل صديق .

وقد أكد أبناء القوات المسلحة بأن انتسابهم إليها ليس مجرد تسمية بل سلوك وأداء والتزام متوج بروح الولاء فكانوا بكافة رتبهم عند حسن الظن بهم وكان ابن الإمارات برغم تنوع المهام التي كلف بها وتعدد المواقع التي عمل فيها موضع الإشادة ومحل التقدير، وذلك بفضل الكفاءة والدقة والموضوعية في الأداء غير أن النجاح الذي حققته القوات المسلحة يجب أن لا يغفل حاجاتنا المستمرة للحفاظ عليه وتدعيمه، إذ إن المقياس الحقيقي للنجاح لا يكمن في التزود بأحدث أسلحة العصر فحسب بل وفي استمرار تعزيز الكفاءة القتالية والميدانية لهذه القوات وفق تخطيط علمي مدروس يراعي تحديات العصر .

وإذا كنا نحتفل اليوم بالذكرى الرابعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة في غياب الأب الكبير المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فإن كل أبناء القوات المسلحة يعاهدون سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، على أنهم سيظلون على الدوام جنوده المخلصين وفي طليعة العاملين لضمان أمن واستقرار دولة الإمارات لتحتفظ على الدوام بمكانتها المتميزة على خارطة العالم وتعزيز دورها إقليمياً وعربياً ودولياً من أجل رفعة الوطن ورقيه وازدهاره .

ونحن على يقين من أن أبناء الإمارات بالقوات المسلحة سيبقون كما عهدناهم دائماً ثابتين على الوعد والعهد صادقين في إيمانهم ومخلصين في أدائهم ووفيين لقيادتهم يواصلون تحمل مسؤولياتهم والقيام بواجباتهم في إخلاص وتجرد ونكران ذات ويستلهمون من هذه الذكرى الخالدة بذل المزيد من الجهد المخلص والعرق والعطاء اللامحدود والإرادة التي لا تلين والعمل الدؤوب المتواصل مع الحرص على مواصلة التثقيف الذاتي وهم على ثقة بأن قيادتنا العليا برئاسة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وزير الدفاع، رعاه الله، وبفكر ومتابعة سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حريصة على دعم خطط تحديث وتنمية قدرات قواتنا المسلحة لتواكب أحدث ما في العصر من أسلحة ومعدات وتقنيات تعزيزاً لكفاءاتها القتالية ولتظل بما توفر لها من عدة وعتاد وإمكانات وكوادر وطنية مؤهلة حصناً قوياً للوطن وسياجاً منيعاً وقوة عزيزة الجانب تدافع عن كيان الوطن ومقدراته ومكتسباته وسيادته وتضمن له الأمن والأمان والاستقرار .

والقيادة العليا وهي تدعم تخطيط وتحديث قواتنا المسلحة إنما تنطلق من الأخذ باستراتيجية متكاملة الأركان والأبعاد تقوم داخلياً على حتمية التلازم بين بناء القوة العسكرية ودعم وتوسيع مجالات التنمية باعتبار أنهما وجهان لعملة واحدة تمثل الضمان الحقيقي لتوازن مسيرة النهضة الشاملة وتحقيق التنمية المستدامة عنوان الرخاء والازدهار والتقدم .

إننا ونحن نسترجع هذه الذكرى الخالدة لتوحيد قواتنا المسلحة نجدد العهد والولاء لدولتنا وقيادتنا على أن نبذل المزيد من الجهد والعمل والتضحية لرفع مستوى قواتنا المسلحة وبلدنا المعطاء .

ويسعدنا بهذه المناسبة أن نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وزير الدفاع، رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، داعين الله سبحانه وتعالى أن يعيد عليهم هذه المناسبة بالخير واليمن والبركات وأن يديم لقواتنا المسلحة الرفعة والعزة والسؤدد” .


hgYlhvhj jpjtg hgd,l fhg`;vn 34 gj,pd] r,hjih hglsgpm 2010 6 Hlhl ggpw,g ggpth/ glvpgm gh.l gjwfp ljtvrm Hf,/fd gj',dv l]hv loh'v Hp]e Hovn g],gjkh gvtu lv,v lsj,dhj lsdvm guhl luh]gm luhkd lu/l Htqg lilh l,h[im lkih lk'rm l,ru H'gr lrhdds lr]lm g;l g;htm H;ev H;] hgljld.m hglfh]vm hgljp]m hgl[gs hgl[hghj hgl[d] hgNovdk hglshu]m hgl.d] hglavtm hglav,u hgluhwvm hgH,g hgH,gn hgl,h'kdk hglkh'r hgl,hru hglk'rm hgH;ev hghvjrhx hghsjvhjd[dm hg`d hg`dk hgehkd hgjd hgfavdm hgj,jv hgerm hgplhdm hgogd[ hgogd[d hgolds hg]hzlm hg[hkf hgp]dem hgodv hgpw,g hg]thu hgvhfum hgsghl hgsl, hgahlgm hgsuh]m hgulg hguhgldm hgyhgdm hguvfdm hguwv hgtvdr hgYlhvhjd hgklh`[ hgk[hp hg'dfm hg'vdr hgrdh]m hg;glm hg;fdv hg;fdvm hg;ufd color com jlhlh eghem flkhsfm fhggi fhgjugdl fhsl jp]de fdk fvuhdm fsff ftqg fY`k j,.du j,tdv j,tv frdh]m jr]dl f;htm j;,k oghg ]gdg ogdtm dl;k ohwm ]hzlh o]lm ]dslfv dpt/ ]v[hj dwku dud] ],gm ],vhj pq,v d;,k vha] vzds sg,; .hd] aiv skm ulgdhj ugn ugdil ugdih uldr ugd;l uhgl ufd] ydhf u]] uk] ukih uk,hk tgl tdih tv] tr' t;vi i`h ,Hkh ,g;g ,H;ev ,hglpfm ,hglu]hj ,hgjwldl ,hgdlk ,hg]ul ,hgd,l ,hp]m ,fvhl[ ,fv;hji ,jwldl ,fu] ,j,pd] ,jr]dv ,dpht/ ,[iih ,[,]ih ,vplm ,.hvm ,sdgm ,ugn ,tvj ktsi kidhk kidhkK ,,[i kr,g ,;dg ,;dt rhu]m rfg rdlm ;glm ;gih ;htm ;hk,k ;fdvm ;dt

رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
2010, 6, أمام, للحصول, للحفاظ, لمرحلة, لازم, لتصبح, متفرقة, أبوظبي, لتطوير, مدار, مخاطر, أحدث, أخرى, لدولتنا, لرفع, مرور, مستويات, مسيرة, لعام, معادلة, معاني, معظم, أفضل, مهما, مواجهة, منها, منطقة, موقع, أطلق, مقاييس, مقدمة, لكم, لكافة, أكثر, أكد, المتميزة, المبادرة, المتحدة, المجلس, المجالات, المجيد, الآخرين, المساعدة, المزيد, المشرفة, المشروع, المعاصرة, الأول, الأولى, المواطنين, المناطق, المواقع, المنطقة, الأكثر, الارتقاء, الاستراتيجية, الذي, الذين, الثاني, التي, البشرية, التوتر, الثقة, الحماية, الخليج, الخليجي, الخميس, الدائمة, الجانب, الحديثة, الخير, الحصول, الدفاع, الرابعة, السلام, السمو, الشاملة, السعادة, العمل, العالمية, الغالية, العربية, العصر, الفريق, الإماراتي, النماذج, النجاح, الطيبة, الطريق, القيادة, الكلمة, الكبير, الكبيرة, الكعبي, color, com, تماما, ثلاثة, بمناسبة, بالله, بالتعليم, باسم, تحديث, بين, برعاية, بسبب, بفضل, بإذن, توزيع, توفير, توفر, بقيادة, تقديم, بكافة, تكون, خلال, دليل, خليفة, يمكن, خاصة, دائما, خدمة, ديسمبر, يحفظ, درجات, يصنع, يعيد, دولة, دورات, حضور, يكون, راشد, رئيس, سلوك, زايد, شهر, سنة, عمليات, على, عليهم, عليها, عميق, عليكم, عالم, عبيد, غياب, عدد, عند, عنها, عنوان, فلم, فيها, فرد, فقط, فكره, هذا, وأنا, ولكل, وأكثر, والمحبة, والمعدات, والتصميم, واليمن, والدعم, واليوم, واحدة, وبرامج, وبركاته, وتصميم, وبعد, وتوحيد, وتقدير, ويحافظ, وجهها, وجودها, ورحمة, وزارة, وسيلة, وعلى, وفرت, نفسه, نهيان, نهيان،, ووجه, نقول, وكيل, وكيف, قاعدة, قبل, قيمة, كلمة, كلها, كافة, كانون, كبيرة, كيف


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:34 بتوقيت الامارات

Mobile Style/ Developed by: MafiawwY