قصة موسي عليه السلام - سوق الامارات التجاري

خيارات سريعة تحميل الصور البحث
قائمة الأعضاء مشاركات اليوم
العودة   سوق الامارات التجاري > الاسواق التجـــــارية > سوق المنوعات
سوق المنوعات قسم يعرض جديد انواع السلع و المنتجات التي ليس لها قسم في المنتدى


قصة موسي عليه السلام

سوق المنوعات

قصة موسي عليه السلام

أرسله الله تعالى إلى فرعون وقومه، وأيده بمعجزتين، إحداهما هي العصا التي تلقف الثعابين، أما الأخرى فكانت يده التي يدخلها في جيبه فتخرج بيضاء من غير سوء، دعا إلى وحدانية

إضافة رد
 المشاهدة 998 الردود 3
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-09-2010, 06:33
الصورة الرمزية السعاده
السعاده
الاعضاء
السعاده غير متواجد حالياً
افتراضي قصة موسي عليه السلام

000 , 1 , 30 , 4 , 43 , 82 , لأخته , آمنة , ماذا , لجميع , مياه , أخبار , مرضعة , مصر , لهذا , منهم , أطفال , الملك , المدينة , الأخرى , المرضعة , الله , الذي , التي , البحر , الحل , الجوع , الصباح , السر , الصندوق , العملية , العاملة , العزيز , القلوب , القصر , الكاملة , الكبار , ابنها , color , com , ثانية , تختلف , تحولت , بيضاء , تسمع , بسبب , تعلم , بعد , تعرف , تعرفي , بإذن , تنتهي , تنظم , تطبيق , بقلب , تقول , forum , http://www , جميع , جبار , يبكي , حياة , حديقة , يريد , يعرف , يعرفون , يوسف , يقتل , ml , رقيقة , صغير , صندوق , على , عليها , غير , عندها , فلقد , فترة , فيها , هادئة , هذا , هذه , ولا , وأيضا , والله , والصغار , وجدن , نفسها , وهذا , وهناك , وقالت , قلب , قصر , كيف

أرسله الله تعالى إلى فرعون وقومه، وأيده بمعجزتين، إحداهما هي العصا التي تلقف الثعابين، أما الأخرى فكانت يده التي يدخلها في جيبه فتخرج بيضاء من غير سوء، دعا موسى إلى وحدانية الله فحاربه فرعون وجمع له السحرة ليكيدوا له ولكنه هزمهم بإذن الله تعالى، ثم أمره الله أن يخرج من مصر مع من اتبعه، فطارده فرعون بجيش عظيم، ووقت أن ظن أتباعه أنهم مدركون أمره الله أن يضرب البحر بعصاه لتكون نجاته وليكون هلاك فرعون الذي جعله الله عبرة للآخرين.


سيرته:

أثناء حياة يوسف علي السلام بمصر، تحولت مصر إلى التوحيد. توحيد الله سبحانه، وهي الرسالة التي كان يحملها جميع الرسل إلى أقواهم. لكن بعد وفاته، عاد أهل مصر إلى ضلالهم وشركهم. أما أبناء يعقوب، أو أبناء إسرائيل، فقد اختلطوا بالمجتمع المصري، فضلّ منهم من ضل، وبقي على التوحيد من بقي. وتكاثر أبناء إسرائيل وتزايد عددهم، واشتغلوا في العديد من الحرف.

ثم حكم مصر ملك جبار كان المصريون يعبدونه. ورأى هذا الملك بني إسرائيل يتكاثرون ويزيدون ويملكون. وسمعهم يتحدثون عن نبوءة تقول إن واحدا من أبناء إسرائيل سيسقط فرعون مصر عن عرشه. فأصدر الفرعون أمره ألا يلد أحد من بني إسرائيل، أي أن يقتل أي وليد ذكر. وبدأ تطبيق النظام، ثم قال مستشارون فرعون له، إن الكبار من بني إسرائيل يموتون بآجالهم، والصغار يذبحون، وهذا سينتهي إلى إفناء بني إسرائيل، فستضعف مصر لقلة الأيدي العاملة بها. والأفضل أن تنظم العملية بأن يذبحون الذكور في عام ويتركونهم في العام الذي يليه.

ووجد الفرعون أن هذا الحل أسلم. وحملت أم
موسى بهارون في العام الذي لا يقتل فيه الغلمان، فولدته علانية آمنة. فلما جاء العام الذي يقتل فيه الغلمان ولد موسى. حمل ميلاده خوفا عظيما لأمه. خافت عليه من القتل. راحت ترضعه في السر. ثم جاءت عليها ليلة مباركة أوحى الله إليها فيها للأم بصنع صندوق صغير لموسى. ثم إرضاعه ووضعه في الصندوق. وإلقاءه في النهر.

كان قلب الأم، وهو أرحم القلوب في الدنيا، يمتلئ بالألم وهي ترمي ابنها في النيل، لكنها كانت تعلم أن الله أرحم بموسى منها، والله هو ربه ورب النيل. لم يكد الصندوق يلمس مياه النيل حتى أصدر الخالق أمره إلى الأمواج أن تكون هادئة حانية وهي تحمل هذا الرضيع الذي سيكون نبيا فيما بعد، ومثلما أصدر الله تعالى أمره للنار أن تكون بردا وسلاما على إبراهيم، كذلك أصدر أمره للنيل أن يحمل
موسى بهدوء ورفق حتى يسلمه إلى قصر فرعون. وحملت مياه النيل هذا الصندوق العزيز إلى قصر فرعون. وهناك أسلمه الموج للشاطئ.

رفض
موسى للمراضع:

وفي ذلك الصباح خرجت زوجة فرعون تتمشى في حديقة القصر. وكانت زوجة فرعون تختلف كثيرا عنه. فقد كان هو كافرا وكانت هي مؤمنة. كان هو قاسيا وكانت هي رحيمة. كان جبارا وكانت رقيقة وطيبة. وأيضا كانت حزينة، فلم تكن تلد. وكانت تتمنى أن يكون عندها ولد.

وعندما ذهبت الجواري ليملأن الجرار من النهر، وجدن الصندوق، فحملنه كما هو إلى زوجة فرعون. فأمرتهن أن يفتحنه ففتحنه. فرأت
موسى بداخله فأحست بحبه في قلبها. فلقد ألقى الله في قلبها محبته فحملته من الصندوق. فاستيقظ موسى وبدأ يبكي. كان جائعا يحتاج إلى رضعة الصباح فبكى.

فجاءت زوجة فرعون إليه، وهي تحمل بين بيدها طفلا رضيعا. فسأل من أين جاء هذا الرضيع؟ فحدثوه بأمر الصندوق. فقال بقلب لا يعرف الرحمة: لابد أنه أحد أطفال بني إسرائيل. أليس المفروض أن يقتل أطفال هذه السنة؟

فذكّرت آسيا -امرأة فرعون- زوجها بعدم قدرتهم على وطلبت منه أن يسمح لها بتربيته. سمح لها بذلك.

عاد
موسى للبكاء من الجوع. فأمرت بإحضار المراضع. فحضرت مرضعة من القصر وأخذت موسى لترضعه فرفض أن يرضع منها. فحضرت مرضعة ثانية وثالثة وعاشرة وموسى يبكي ولا يريد أن يرضع. فاحتارت زوجة فرعون ولم تكن تعرف ماذا تفعل.

لم تكن زوجة فرعون هي وحدها الحزينة الباكية بسبب رفع
موسى لجميع المراضع. فلقد كانت أم موسى هي الأخرى حزينة باكية. لم تكد ترمي موسى في النيل حتى أحست أنها ترمي قلبها في النيل. غاب الصندوق في مياه النيل واختفت أخباره. وجاء الصباح على أم موسى فإذا قلبها فارغ يذوب حزنا على ابنها، وكادت تذهب إلى قصر فرعون لتبلغهم نبأ ابنها وليكن ما يكون. لولا أن الله تعالى ربط على قلبها وملأ بالسلام نفسها فهدأت واستكانت وتركت أمر ابنها لله. كل ما في الأمر أنها قالت لأخته: اذهبي بهدوء إلى المدينة وحاولي أن تعرفي ماذا حدث لموسى.

وذهبت أخت
موسى بهدوء ورفق إلى جوار قصر فرعون، فإذا بها تسمع القصة الكاملة. رأت موسى من بعيد وسمعت بكاءه، ورأتهم حائرين لا يعرفون كيف يرضعونه، سمعت أنه يرفض كل المراضع. وقالت أخت موسى لحرس فرعون: هل أدلكم على أهل بيت يرضعونه ويكفلونه ويهتمون بأمره ويخدمونه؟

ففرحت زوجة فرعون كثيرا لهذا الأمر، وطلبت منها أن تحضر المرضعة. وعادت أخت
موسى وأحضرت أمه. وأرضعته أمه فرضع. وتهللت زوجة فرعون وقالت: "خذيه حتى تنتهي فترة رضاعته وأعيديه إلينا بعدها، وسنعطيك أجرا عظيما على تربيتك له". وهكذا رد الله تعالى موسى لأمه كي تقر عينها ويهدأ قلبها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق وأن كلماته سبحانه تنفذ رغم أي شيء. ورغم كل شيء


rwm l,sd ugdi hgsghl 000 1 30 4 43 82 gHoji Nlkm lh`h g[ldu ldhi Hofhv lvqum lwv gi`h lkil H'thg hglg; hgl]dkm hgHovn hglvqum hggi hg`d hgjd hgfpv hgpg hg[,u hgwfhp hgsv hgwk],r hgulgdm hguhlgm hgu.d. hgrg,f hgrwv hg;hlgm hg;fhv hfkih color com ehkdm jojgt jp,gj fdqhx jslu fsff jugl fu] juvt juvtd fY`k jkjid jk/l j'fdr frgf jr,g forum http:LLwww [ldu [fhv df;d pdhm p]drm dvd] duvt duvt,k d,st drjg ml vrdrm wydv wk],r ugn ugdih ydv uk]ih tgr] tjvm tdih ih]zm i`h i`i ,gh ,Hdqh ,hggi ,hgwyhv ,[]k ktsih ,i`h ,ikh; ,rhgj rgf rwv ;dt

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-09-2010, 08:17
الصورة الرمزية ~ الـ غ ــلا ~
~ الـ غ ــلا ~
الاعضاء
~ الـ غ ــلا ~ غير متواجد حالياً

عليه السلام

حياته كلها دورس وعبر

ان شاء الله يستفيد الكل من هذا الموضوع

يعطيج العافية حبوبة وفى ميزان حسناتج ا شاء الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-09-2010, 08:46
الصورة الرمزية الورد
الورد
الاعضاء
الورد غير متواجد حالياً

الله يعطيج العافيه على الموضوع الرائع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-09-2010, 12:46
جورية العين
زائر

بارك الله فيج
رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
000, 1, 30, 4, 43, 82, لأخته, آمنة, ماذا, لجميع, مياه, أخبار, مرضعة, مصر, لهذا, منهم, أطفال, الملك, المدينة, الأخرى, المرضعة, الله, الذي, التي, البحر, الحل, الجوع, الصباح, السر, الصندوق, العملية, العاملة, العزيز, القلوب, القصر, الكاملة, الكبار, ابنها, color, com, ثانية, تختلف, تحولت, بيضاء, تسمع, بسبب, تعلم, بعد, تعرف, تعرفي, بإذن, تنتهي, تنظم, تطبيق, بقلب, تقول, forum, http://www, جميع, جبار, يبكي, حياة, حديقة, يريد, يعرف, يعرفون, يوسف, يقتل, ml, رقيقة, صغير, صندوق, على, عليها, غير, عندها, فلقد, فترة, فيها, هادئة, هذا, هذه, ولا, وأيضا, والله, والصغار, وجدن, نفسها, وهذا, وهناك, وقالت, قلب, قصر, كيف


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

الساعة الآن 09:37 بتوقيت الامارات

Mobile Style/ Developed by: MafiawwY