أطفالنا ورمضان - سوق الامارات التجاري

خيارات سريعة تحميل الصور البحث
قائمة الأعضاء مشاركات اليوم
العودة   سوق الامارات التجاري > الاسواق التجـــــارية > سوق المنوعات
سوق المنوعات قسم يعرض جديد انواع السلع و المنتجات التي ليس لها قسم في المنتدى


أطفالنا ورمضان

سوق المنوعات

أطفالنا ورمضان

Share | الأبناء هبة ونعمة من الله-سبحانه وتعالى-، يُسَر الفؤاد برؤيتهم، وتقر العين بمشاهدتهم, ويسعد الروح بفرحهم، ولكن كيف نربي أبناءنا التربية الصالحة، ليكونوا لبنة خير في المجتمع المسلم؟. ها

إضافة رد
 المشاهدة 962 الردود 5
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-18-2011, 06:49
طيبه
الاعضاء
طيبه غير متواجد حالياً
افتراضي أطفالنا ورمضان

((من , (من , 15 , 4 , 466 , 6 , للأطفال , لأداء , أمر , لأنه , أبي , مدارس , مدرسة , معرفة , أفضل , أنواع , أطفالنا , blue , المدينة , الأجر , الله , الله؟ , الأطفال , الذي , الذهبي , التي , التراويح , التربية , التوبة , التوزيع , الجامع , الخاصة , الحديث , الحرام , الدنيا , الروح , السلف , الصيام , الصحيح , الصدقة , الصغار , الشهر , السن , الصوف , العمرة , العبادة , العين , الضياع , الطعام , الطفل , القرآن , الكرم , color , انطلاق , بعد , تعود , توزيع , خلالها , يمكن , حب , رسول , رقم , ساعة , سبحانه , سهل , شهر , على , عليهم , عليها , غير , عند , عنها , هذا , هذه , هناك , ومحطة , ولكن , واضربوهم , وخاصة , ورمضان , وسلم , وشهر , وعلى , وعلينا , وغيرها , نفوس , وهذا , ونعمة , ، , طفلاً , قلبه , قبل , قراءة , كلها , كبير , كيف

Share |
الأبناء هبة ونعمة من الله-سبحانه وتعالى-، يُسَر الفؤاد برؤيتهم، وتقر العين بمشاهدتهم, ويسعد الروح بفرحهم، ولكن كيف نربي أبناءنا التربية الصالحة، ليكونوا لبنة خير في المجتمع المسلم؟.

ها هو شهر التوبة والغفران، وشهر التربية، والمجاهدة ، إنه شهر رمضان، فيه تتجلى التربية الصادقة، والتوجيه الحكيم في رعاية الأطفال.

إن الأطفال أمانة ووديعة عند الأبوين, فكيف يمكن لهما أن يربيا أبناءهما في هذا الشهر الكريم؟!

إن هناك عدة أمور يمكن من خلالها تربية الأبناء على مكارم الأخلاق ومحاسن الصفات، ومعالي الأمور.. من ذلك:

1- تعويدهم على الصيام: إذ رمضان أفضل موسم ومحطة يمكن أن نعود فيه أبناءنا على هذه العبادة العظيمة، فقد كان السلف الصالح-رضوان الله عليهم- يدربون أطفالهم على الصيام، ويحثونهم على ذلك. فقد جاء عن الربيع بنت مُعّوذ-رضي الله عنها-قالت: (أرسل رسول الله-صلى الله عليه وسلم-غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة: ((من كان أصبح صائماً فليتم صومه، ومن كان أصبح مفطراً فليتم بقية يومه)) فكُنَّا بعد ذلك نصومه، ونصوَّم صبياننا الصغار منهم، ونذهب إلى المسجد فنجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار ) رواه البخاري ومسلم. والعهن: هو الصوف.

فلماذا لا نعود أطفالنا على الصيام؟ ولماذا لا نعودهم على طاعة الله؟ ونأخذ بأيديهم ليعرفوا معنى هذه العبادة العظيمة، فيستقيموا منذ الصغر؟! حتى إذا بلغ سهل عليه الصيام ولم يجد مشقة، فالإسلام أمر بتعويد الطفل على طاعة الله، قبل البلوغ في غير الصيام، كالصلاة مثلاً فقد قال-عليه الصلاة والسلام-: ((مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر)) رواه أبو داود. وصححه الألباني في صحيح أبي داود رقم(466)

فعندما نعود الطفل على الطاعات، كالصيام، والصلاة، وغيرهما من أنواع الطاعات فإنه ينشأ طفلاً صالحاً طائعاً لله-سبحانه وتعالى-؛ لأنه تعود على ذلك.

ولهذا قيل:

وينشأ ناشئ الفتيان فينا على ما كان عوده أبوه

2- ربط الطفل بكتاب الله-عز وجل-حفظاً وتجويداً وتلاوةً، فهذا سن الحفظ، وزمن التلقي, فإذا فات الطفل هذا السن الذهبي وقضاه في الضياع والترفيه ندم بعد كبره أعظم ندامة، وتأسف كل الأسف ولات ساعة مندم، فرمضان شهر القرآن, والمسلمون يقبلون فيه على قراءة القرآن، والطفل عندما يشعر بذلك من حوله فإنه يقرأ معهم و لا يجد مشقة ولا تعباً في قراءة القرآن وحفظه وتجويده. فعلينا أن نستغل هذا الشهر الكريم في تحفيظ أبنائنا كتاب الله -عزوجل-، وعلينا كذلك أن نرغبهم فيه, ونذكر لهم فضل قراءة القرآن، وأنه أنزل إلى سماء الدنيا في رمضان، وأن السلف الصالح-رضوان الله عليهم-كانوا يتفرغون لقراءة القرآن في رمضان وذلك لما فيه من شحذ هممهم، وتطلعهم نحو الأجر والمثوبة من الله-سبحانه وتعالى-.

3- حثهم على المحافظة على الصلوات المفروضة في أوقاتها جماعة مع المسلمين، وخاصة في رمضان عند إقبال المسلمين إلى بيوت الله-تعالى-فتكون محطة انطلاق للأطفال ليتعودوا على الصلوات الخمس في وقتها مع المسلمين، وكذلك حثهم وتشجيعهم على الإكثار من صلاة النوافل، وتعليمهم أن الأجر في رمضان يتضاعف. ومن ثم اصطحابهم إلى المسجد ليشهدوا الصلاة المكتوبة وصلاة التراويح والقيام.

4- تعويدهم على الصدقة والإحسان إلى الفقراء في أيام رمضان، وذلك من خلال إعطائهم بعض الأموال التي يمكن أن يقدموها للفقراء والمساكين، مع تعليمهم أن الصدقة تتضاعف في رمضان، وأن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-كان أجود ما يكون في رمضان وكان أجود من الريح المرسلة، وأن علينا أن نقتدي ونتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم.

5- اصطحابهم في زيارة الأقارب والأرحام، وتعليمهم أن صلة الأرحام من الواجبات. فيتعود الأبناء على زيارة الأرحام، والصلة في رمضان وغير رمضان، فيكون هذا الشهر مدرسة لأطفالنا لكي نعودهم على الخير، فإن الطفل إذا عودته على شيء نشأ عليه.

6- تفطير الصائمين، وذلك من خلال توزيع بعض الأطعمة، ويكون التوزيع على الأطفال، لكي يتعودوا على الكرم, وعلى حب تفطير الصائمين، ونيل الأجر العظيم من الله سبحانه وتعالى, فقد جاء في الحديث الصحيح أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- قال: ((من فطر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء)) رواه الترمذي، وابن ماجه. وصححه الألباني في صحيح الجامع رقم(6415).

7- أخذ الأطفال إلى بيت الله الحرام لأداء العمرة إن أمكن، لما له من أثر كبير على نفوس الأطفال، وذلك من خلال ما يشاهدون من إقبال المسلمين في هذا الشهر على بيت الله الحرام، ولما يشهدون من الصلاة، وقراءة القرآن، والصدقة وغيرها من أنواع الطاعات التي يتقرب بها المسلمون في أيام رمضان. مع تعلميهم أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- قال: ((عمرة في رمضان تقضي حجة معي)) رواه البخاري ومسلم. فالطفل إذا عرف هذا الفضل، فإنه يغرس في قلبه حب بيت الله، وحب العمرة في رمضان، وهذا شيء عظيم أن نعود أبناءنا عليه.

ومحطات رمضان ، وأبواب الخير المشرعة فيه ، كلها مدارس لتربية الأطفال وتعويدهم الخير وحب الطاعة ، والأسرة المسلمة في رمضان ، لها حياتها الخاصة ، وبرنامجها الخاص ، الذي يتربى فيه أبناؤها على معرفة قدر الزمان ، ويتعودون فيه التنافس في الطاعات والقربات.

اللهم أصلح أبناءنا وأبناء المسلمين، واجعلنا هداة مهتدين.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين،،،




H'thgkh ,vlqhk ((lk (lk 15 4 466 6 ggH'thg gH]hx Hlv gHki Hfd l]hvs l]vsm luvtm Htqg Hk,hu blue hgl]dkm hgH[v hggi hggi? hgH'thg hg`d hg`ifd hgjd hgjvh,dp hgjvfdm hgj,fm hgj,.du hg[hlu hgohwm hgp]de hgpvhl hg]kdh hgv,p hgsgt hgwdhl hgwpdp hgw]rm hgwyhv hgaiv hgsk hgw,t hgulvm hgufh]m hgudk hgqdhu hg'uhl hg'tg hgrvNk hg;vl color hk'ghr fu] ju,] j,.du oghgih dl;k pf vs,g vrl shum sfphki sig aiv ugn ugdil ugdih ydv uk] ukih i`h i`i ikh; ,lp'm ,g;k ,hqvf,il ,ohwm ,sgl ,aiv ,ugn ,ugdkh ,ydvih kt,s ,i`h ,kulm K 'tghW rgfi rfg rvhxm ;gih ;fdv ;dt

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-18-2011, 09:28
salesdubai
موقوف
salesdubai غير متواجد حالياً

يزاك الله خيررر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-19-2011, 03:18
الصورة الرمزية امونهـ المزيونهـ
امونهـ المزيونهـ
المديرة التنفيذية
امونهـ المزيونهـ غير متواجد حالياً

اذا الله اعطاني عمر ورزقني بالزوااج والاموومه يجعلني من الصالحين فتربية اولادهم
احسن تربية اسلاميه ...

هذا كله يمشي علىى حسب الوالدين كيف ماشين بحيااتهم

وربي اجعلنا من اهل الجنه ...

وربي يزااج الله خير، ويعطيج العافيه ع الموضوع القيم..

ونترقب منج زوود
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-24-2011, 06:36
شاعر بني كعب
زائر

شكراً على الموضوع
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-24-2011, 10:18
سوار الذهب
زائر

يزاك الله خيررر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-26-2011, 06:26
shro0og
موقوف
shro0og غير متواجد حالياً

كلمات درر تسلم الآيآدي
رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
((من, (من, 15, 4, 466, 6, للأطفال, لأداء, أمر, لأنه, أبي, مدارس, مدرسة, معرفة, أفضل, أنواع, أطفالنا, blue, المدينة, الأجر, الله, الله؟, الأطفال, الذي, الذهبي, التي, التراويح, التربية, التوبة, التوزيع, الجامع, الخاصة, الحديث, الحرام, الدنيا, الروح, السلف, الصيام, الصحيح, الصدقة, الصغار, الشهر, السن, الصوف, العمرة, العبادة, العين, الضياع, الطعام, الطفل, القرآن, الكرم, color, انطلاق, بعد, تعود, توزيع, خلالها, يمكن, حب, رسول, رقم, ساعة, سبحانه, سهل, شهر, على, عليهم, عليها, غير, عند, عنها, هذا, هذه, هناك, ومحطة, ولكن, واضربوهم, وخاصة, ورمضان, وسلم, وشهر, وعلى, وعلينا, وغيرها, نفوس, وهذا, ونعمة, ،, طفلاً, قلبه, قبل, قراءة, كلها, كبير, كيف


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:42 بتوقيت الامارات

Mobile Style/ Developed by: MafiawwY